المركز الطبع و نشر القرآن الكريم - الموقع الاعلامي للمصحف المركز الطبع و نشر القرآن الكريم - الموقع الاعلامي للمصحف

طباعة ترجمة القرآن الکریم دون النص العربی لیس من مصلحة المجتمع الإسلامی


» رقم أخبار: 2
» السبت 10 جماد ثاني 1434
الصفحة الاولى » أخبار
طباعة ترجمة القرآن الکریم دون النص العربی لیس من مصلحة المجتمع الإسلامی
وبين ذلك رئيس مركز الثقافة وتعاليم القرآن الكريم في ايران، حجة الإسلام والمسلمين محمد صادق يوسفي مقدم، في حديث خاص له مع وكالة الأنباء القرآنية الدولية (ايكنا) متحدثاً حول أهمية ترجمة القرآن الكريم وعلاقتها بضرورة التمسك ببعض المباديء في ترجمة القرآن بشكل خاص.

وأكد أن ترجمة القرآن الكريم أمر مهم جداً وان ترجمة هذا الكتاب السماوي الى مختلف اللغات في العالم أمر مهم وضروري وان المتحدثين بغير العربية بحاجة الى ذلك ولكن على الرغم من ذلك فإن طباعة ترجمة المصحف الشريف دون ذكر النص العربي أمر غير صحيح.

واعتبر نزول القرآن الكريم باللغة العربية سر خلود القرآن الكريم مضيفاً: ان طباعة المصحف الشريف باللغة الفارسية دون احتوائه على النص العربي سبيل الى تحريف هذا الكتاب الإلهي وربما يفتح ذلك باباً لمخالفي القرآن الكريم ليدخلوا فيه التحريف وهذا ما يجب على المسئولين الإنتباه اليه.

وتحدث حجة الإسلام والمسلمين يوسفي مقدم حول أهم التحديات والمخاطر التي تواجه ترجمة القرآن الكريم موضحاً انه عند طباعة ترجمة القرآن دون النص العربي ربما تحدث أخطاء ومنها انه من الممكن أن يقوم المترجم بطباعة فهمه للآية العربية وانتقال ذلك الى الفارسية حيث ما يقوم بنقله يختلف عما تقوله الآية القرآنية.

وأضاف أن الكثير من الترجمات القرآنية تضم آراء المترجمين وأفكارهم لأن للمترجمين الذين يعملون على ترجمة القرآن الكريم الى اللغات الفارسية كانت أو الفرنسية أو الإنكليزية أفكارهم وفهمهم الخاص وان فهمهم للآيات القرآنية يتم من خلال توجهاتهم الشخصية.

واستطرد رئيس مركز الثقافة وتعاليم القرآن الكريم في ايران قائلاً: ان المخاطبين عندما يقومون بقراءة ترجمات القرآن الكريم يظنون أن الترجمة هي ما قاله الله حين أنها ممزوجة بفكر المترجم وتوجهاته الشخصية.